آخر الأخبار :

المرصد الدولي لتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان يدين قصف مطار "أبها" السعودي

بيان صحفي للنشر
المرصد الدولي لتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان يدين قصف مطار "أبها" السعودي
ويدعوا المجتمع الدولي لمحاسبة الجماعات الإرهابية التي تستهدف المنشأة المدنية


المرصد الدولي لتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان يدين وبشدة عمليات القصف التي نفّذتها و مازالت تنفّذها جماعة "أنصار الله" اليمنية المعروفة بجماعة "الحوثي" الإرهابية ، لأماكن مدنية في المملكة العربية السعودية، ومنها مؤخراً قصف مطار "أبها" الدولي جنوبي المملكة، ما أسفر عن إصابة 26 مدنيًا من المسافرين الحاملين لجنسيات مختلفة من بينهم طفلين، وما سبقها من تنفيذ هجمات إرهابية باستخدام الصواريخ الباليستية و الطائرات المسيّرة (الإيرانية المصدر والتمويل) والتي استهدفت مطار جازان جنوبي غربي الممكلة، إضافةً لاستهداف مطار أبو ظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة في 27 يوليو/ تموز 2018.

وأشار "المرصد"، بأن استمرار جماعة "الحوثي" باستهداف أعيان ومنشآت مدنية، أفعال ترقى لجريمة حرب حسب القوانين الدولية ولائحة لاهاي المتعلّقة بقوانين وأعراف الحرب البرية لعام 1907، والتي لا تنطبق على الجيش فقط، بل على الجماعات والميلشيات المسلحة.

وشدد "المرصد" على ضرورة التوقف الفوري عن قصف المرافق الحيوية السعودية بالصواريخ الباليستية أو الطائرات المسيّرة (الإيرانية المصدر) أو أيَّة وسائل أخرى تُعرّض حياة المدنيين للخطر، إذ تخالف هذه الهجمات القانون الدولي، كذلك لا يمكن قبول تبرير تلك الهجمات الإرهابية بما يشهده اليمن من هجمات سعودية في إطار "التحالف العربي لدعم الشرعية ومكافحة الإرهاب" ، وإن الهجمات التي تنفذّها جماعة "الحوثي" الإرهابية غالبًا ما تكون عشوائية خاصةً بعيدة المدى، حيث تفتقر الأسلحة التي تستخدمها إلى تحديد الأهداف بدقة، ما يعتبر انتهاكًا صارخًا لقوانين الحرب وقد يرقى إلى جريمة حرب.
ويجدد "المرصد" دعوته إلى المجتمع الدولي بضرورة وجوب إنشاء ألية دولية مختصة في ردع الجماعات الإرهابية التي ترتكب الانتهاكات الجسيمة والممنهجة لحقوق الإنسان في اليمن، وكذلك ضمان حماية المدنيين هناك الذين يتم استخدامهم كدروع بشرية، ومحاسبة كل الجماعات الإرهابية التي لديها تواجد عسكري على أرض اليمن والمتورطة بالجرائم والإنتهاكات الدولية لحقوق الإنسان، وأبرزهم "الحوثيين، حزب الله" المدعومين من إيران، وتنظيم القاعدة.

ووفقاً لتقارير من ناشطي "المرصد" في اليمن، إن تنظيم "حزب الله اللبناني" أصبح شريكاً لجماعة "الحوثي" في القتال الميداني بوتيرة عالية منذ بداية العام الحالي حيث كان سابقاً يقدم الدعم اللوجستي، بينما أصبح الأن ضمن الهيكلية القتالية فيما يسمى "الوحدة الصاروخية" و "القوة الجوية" و "الإعلام الحربي"، بالإضافة إلى تورطه (حزب الله) في نقل مقاتلين أجانب من لبنان و سورية و العراق للمشاركة في القتال في اليمن، مع إستخدام مقرات عسكرية ومصانع أسلحة في المناطق المأهولة بالسكان المدنيين وبجانب المدارس والمستشفيات.

ودعا "المرصد" أطراف المجتمع الدولي إلى الضغط على النظام القائم في "إيران" عبر إتخاذ إجراءات عاجلة ضده لوقف الدعم والمساندة للمجموعات الإرهابية في اليمن، حيث أن الدور الإيراني المشبوه في دعم الجماعات الإرهابية المسلحة يهدف إلى العبث في الأمن والسلم الدوليين، حيث أن النظام "الإيراني" يمعن في التحدي الصارخ للقوانين والأعراف الدولية في دعمه ومساندته وتمويله للإرهاب الدولي.


المرصد الدولي لتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان/ قسم الإعلام
الأرجنتين – بوينس أيرس
17/6/2019